الإثنين , ديسمبر 10 2018
الرئيسية / أخبار / بسبب منشور منذ 4 أعوام.. محاكمة مواطن ألماني بتهمة «إهانة أردوغان»

بسبب منشور منذ 4 أعوام.. محاكمة مواطن ألماني بتهمة «إهانة أردوغان»

من جديد.. وبتهمة إهانة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بدأ القضاء التركي، اليوم الخميس، أولى جلسات محاكمة مواطن ألماني آخر تم القبض عليه غرب تركيا في أإغسطس الماضي حين كان يقضي عطلة في وطنه الأم.

وسبق لـ«أنقرة» وأن حاكمت المئات من مواطنيها ومن جنسيات أوروبية مختلفة خصوصا الألمانية، بتهمة «إهانة الرئيس»، ومنذ انتخاب «أردوغان» رئيسا للجمهورية، تزايدت الملاحقات بسبب «الشتائم»الموجهة إلى صفة رئيس الدولة في تركيا، وقد استهدفت الصحافيين والفنانيين والأفراد العاديين على حدّ سواء، وحتى المُراهقين، حيث تمّ تنفيذ نحو ألفي إجراء قضائي في هذا الصدد.

وأكدت وزارة الخارجية الألمانية أن القنصل الألماني سوف يكون حاضرا خلال المُحاكمة اليوم.

ويتهم الادعاء العام في تركيا حسين إم. المُنحدر من مدينة براونشفايج بولاية سكسونيا السفلى الألمانية بإهانة أردوغان في عامي 2014 و2015 بمنشورات على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك».

ويقبع حسين إم.، ذو الأصول التركية، في الحبس بتركيا منذ عدة أسابيع على خلفية هذه الاتهامات.

وبحسب صحيفة الدعوى، يرفض المدعى عليه جميع الاتهامات المنسوبة إليه.

يذكر أن «أردوغان» كان لا يزال رئيسا للوزراء في عام 2014، ثم أصبح رئيسا في عام 2015. وتصل عقوبة «الإهانة الأولى لموظف عام» إلى السجن لمدة عامين، وعقوبة إهانة رئيس الدولة إلى السجن لمدة أربعة أعوام. وإذا تمت إدانة حسين إم. في كلتا الحالتين، سيكون مهددا بالسجن لمدة تصل إلى ستة أعوام.

وتطالب ألمانيا بقوة بالإفراج عن مواطنيها المعتقلين في تركيا منذ محاولة الانقلاب الفاشلة، وكان ذلك الطلب الذي شدد عليه كل من الرئيس فالتر شتاينماير والمستشارة أنجيلا ميركل لدى زيارة «أردوغان» إلى ألمانيا. ورسميا يتم الحديث عن خمسة معتقلين ألمان في السجون التركية.

عن محمود عبد الدايم

شاهد أيضاً

أردوغان يدهس الفقراء لصالح الأغنياء.. تركيا تدمر شاطئ كونيالتي

تمتلئ شوارع تركيا بالمشردين، والفقراء بلا مأوى، فيما يواصل حزب العدالة والتنمية إنشاء منتجعات للرفاهية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *