الأربعاء , أكتوبر 24 2018
الرئيسية / العالم / معجون الطماطم.. العقوبات الأمريكية تؤثر على السلع الغذائية في إيران

معجون الطماطم.. العقوبات الأمريكية تؤثر على السلع الغذائية في إيران

كشف معجون الطماطم الكثير عن أثر تجدد العقوبات الأمريكية في إيران، باعتباره سلعةً أساسيةً أقبل البعض على شرائها خوفاً من اختفائها.

ورغم أن إيران تصنع ما تستهلكه من معجون الطماطم من محصولها المحلي الوفير، فقد بثت العقوبات التي أعاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، فرضها منذ أغسطس الفوضى في الإمدادات.

ودفع انخفاض قيمة الريال 70% هذا العام إلى الإقبال على شراء العملات الأجنبية، الأمر الذي جعل الصادرات أكثر قيمة بالعملة المحلية بدل بيع المنتجات في السوق المحلية.

واتجهت بعض المتاجر لتحديد حد أقصى لمشتريات معجون الطماطم المستخدم في كثير من الأطباق الفارسية، وباعت بعض خطوط الإنتاج إنتاجها بالكامل مع إقبال الناس على الشراء.

وردت الحكومة بحظر تصدير معجون الطماطم في خطوة ضمن سلسلة من خطوات التدخل لمحاولة الحد من الاضطراب الاقتصادي الذي كان وقوداً للاحتجاجات الشعبية، وانتقاد الحكومة هذا العام.

غير أن سياسة الحكومة بخصوص الطماطم لم تفلح. وقال مسؤول بهذه الصناعة، إنها تُهرب إلى الخارج.

وقال رئيس اتحاد صناعة التعليب محمد مير رضوي : ‘سمعنا أن شاحنات تمتلئ بالطماطم، مازالت تخرج من البلاد خاصة إلى العراق’.

وهذا أحد السبل التي تضر بها العقوبات المواطن الإيراني العادي بينما يستفيد من يمتلك العملة الصعبة.

وأعادت واشنطن فرض عقوبات على تجارة العملة، وقطاعات المعادن، والسيارات في إيران في أغسطس الماضي، بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي.

وفي ضوء سريان العقوبات الأمريكية على صادرات النفط الإيرانية في الشهر المقبل، فإن بعض الإيرانيين يخشون أن تدخل بلادهم حالة ركود اقتصادي ربما تكون أسوأ من الفترة من 2012 إلى 2015 التي طبقت على بلادهم فيها عقوبات كبيرة.

وقال الاقتصادي الإيراني مهرداد عمادي، الذي يرأس وحدة تحليلات المخاطر بقطاع الطاقة في شركة بيتاماتريكس الاستشارية في لندن: ‘ثمة توافق بدأ يظهر على أن الاقتصاد سيمر بفترة تقشف مماثلة للفترة المسجلة في الحرب الإيرانية العراقية’.

وتشهد مجموعة من السلع قفزات سعرية لا سيما الوردات مثل الهواتف المحمولة وغيرها من الالكترونيات الاستهلاكية، لكنها تشمل أيضاً بعض السلع الأساسية. وارتفع سعر زجاجة الحليب من 15 ألف ريال في العام الماضي إلى 36 ألفاً الآن.

وبلغ سعر علبة معجون الطماطم زنة 800 جراماً في متاجر طهران نحو 60 ألف ريال في مارس، وأصبح الآن 180 ألف ريال أي 1.24 دولار بسعر الصرف الرسمي، الأمر الذي دفع الأسر للتكالب على شرائه وتخزينها، وزاد سعر الطماطم بأكثر من خمسة أمثاله مقارنةً مع العام الماضي.

عن عماد ماهر

شاهد أيضاً

جيش العدل.. خطر يهدد الحرس الثوري الإيراني على حدود باكستان

نشرت جماعة “جيش العدل” البلوشية المعارضة للنظام الإيراني، صوراً لـ12 عسكرياً إيرانيا، من قوات التعبئة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *